حول الساد

الرؤية الطبيعية بالمقارنة مع الساد


                                      الساد                                                                        الرؤية الطبيعية                                                       




ما هو الساد؟
الساد هو نوع من الضبابية في الرؤية بسبب تمسخ البروتين في العدسة البلورية الذي هو واحد من أسباب ضعف الرؤية. عادة، يمر الضوء من خلال العدسة ويصل الى الشبكية. مع ذلك، في حالة الساد تفشل الشبكية في الحصول على صورة واضحة من الضوء بسبب الضبابية في العدسة التي يسببها تمسخ البروتين. أعراض الساد الأكثر شيوعاً هي الرؤية الضبابية وضعف الرؤية الليلية، توهج الالوان و وخيالات الصورة المتعددة والخ.

أسباب الساد
يمكن أن تختلف أسباب الساد: عوامل وراثية، والشيخوخة، وعادات معيشية غير صحية مثل التدخين وإدمان الكحول، وأمراض معينة مثل اضطراب التمثيل الغذائي ومرض السكري. بعض الملوثات البيئية مثل الإشعاع، والسم، وأشعة الشمس المفرطة يمكن أن تؤثر أيضا على تطوير الساد إلى مستوى معين. بين جميع العوامل الممكنة، تشكل الشيخوخة المرتبة الأولى.

ما يجب القيام به مع الساد
عادة، من المحتمل أن يتطور الساد في الأربعينيات من العمر. ولكن نتائج الإزعاج اليومي من حيث المشاكل البصرية الناتجة عن الأعراض المبكرة للساد يمكن أن تكون ضئيلة. ومع ذلك يزداد الخطر مع زيادة التقدم في العمر. ففي الستينات وما فوق من المرجح أن ينتج عن الساد ضعف رؤية واضح.

تناول المزيد من الفواكه والخضروات، وشرب المزيد من المياه، وزيادة التنوع في تناول الطعام، فضلا عن ارتداء النظارات المضادة للأشعة فوق البنفسجية عند حضور الأنشطة في الهواء الطلق يمكن أن تساعد على الحفاظ على درجة الساد في بدايتها.

قطرات العين وبعض الأدوية الأخرى يمكن أن تساعد أيضا على التخفيف من الأعراض حيث يمكن أن تقوم الأدوية فقط بمثابة دور مساعد في هذا المرض. ولا يزال ليس هناك أي علاج طبي للساد في الوقت الحالي. الحل الوحيد الموجود هو العمل الجراحي. الساد هو نوع من أمراض العين النامية ويمكن أن يسبب ضعف البصر أو العمى في نهاية المطاف. وإذا حدث ذلك، قد تسأل متخصص لعينيك حول أجهزة الرؤية المنخفضة والخدمات التي قد تساعدك على استخدام ما تبقى من الرؤية لديك.

كيفية الوقاية من الساد
ان احتمال تطور الساد يزيد مع التقدم في السن. الوقاية خير من العلاج. الحفاظ على معرفة جيدة من التدابير الاحترازية في الاعتبار يمكن أن يكون عونا كبيرا لك.
لقد قمنا بتلخيص قائمة من النصائح البسيطة التالية القيمة لصحة العين الخاص بك:
- الحفاظ على نظام غذائي غني بالفيتامينات
الفواكه والخضروات غنية بمجموعة متنوعة من الفيتامينات التي يمكن أن تقلل من خطر الساد. كما أنها تعمل كمضادات للاكسدة التي تساعد جميع أجزاء جسمك بأن تبقى شابة وقوية. ومن الجيد زيادة الاستهلاك اليومي من الفواكه والخضروات.
- الإقلاع عن العادات الحياتية غير الصحية
يمكن أن يلحق التدخين وشرب الكحول ضررا كبيرا في الشروط الصحية الخاصة بك ليس فقط فيما يتعلق بعينيك ولكن أيضا الجسم كله. بالإضافة إلى ذلك، للحفاظ على نمط المعيشة العادية فائدة عظيمة للصحة العامة في الجسم.
- تجنب الأشعة فوق البنفسجية
الأشعة فوق البنفسجية الناتجة عن ضوء الشمس يمكن أن تلحق ضررا كبيرا بعينيك ويمكن أن تزيد بشكل كبير من خطر الاصابة بالساد. لذلك يجب أن نتذكر دائما ارتداء زوج من النظارات الشمسية حيث تكون أشعة الشمس قوية.
- أن تكون دائما على بينة لحماية عينيك
عدم الافراط في استخدام العينين." العمل الجاد دون لعب، يجعل من الذكي جاك غبي". أخذ استراحة قصيرة أثناء العمل لتجنب إرهاق العين. من الأفضل أن يكون هناك فحص للعين أو زيارة طبيب العيون على أساس منتظم.

الصفحة السابقة:
الصفحة التالية: